ما الفرق بين الحضارة و الثقافة ؟

1

كتب في 2011/01/17 عن طريق

بسم الله الرحمن الرحيم

عندما تسأل نفسك كـ شخص بسيط، ما هو الفرق بين الثقافة و الحضارة ؟ أتوقع أن كل شخص تسأله هذا السؤال سيكون له جواب يختلف عن الآخر. و قد يححتمل الصواب و يحتمل الخطأ، فكم مره قد سمعنا ان هناك مئات التعاريف لكلمه معينه. كنت أقرأ في كتاب “نبت الارض و ابن السماء، الحرية و الفن عند علي عزت بيجوفيتش” للمفكر محمد بن حامد الاحمري. و قد كان هناك عنوان في منتصف الكتاب يعنون به الكاتب ” عن مصطلحات: الثقافة و الحضارة و الحرية ” فـ فيه يعرض المفكر الفرق بين الحضارة و الثقافة في وجهة نظر علي عزت -رحمه الله- ! فـ أعجبني كثير ما قاله الكاتب عن نظرة علي لهذه المفارقة انقلها لكم نقلاً. لكن قبل هذا آتمنى قبل آن تقرأ الاسطر القادمة أن تسأل تجيب على السؤال بما لديك من معرفه.

ما الفرق بين الحضارة و الثقافة ؟

الثقافة يراها – آي علي عزت – المعرفة الفردية، وهي تهذيب فردي داخلي، أما الحضارة فهي موقف جماعي خارجي، و أنت ترى مصداق هذه الفكرة في شوارع المدن العربية، فترى أكبر مثقف يدخل مع الناس، الأمي و العارف، في معركة شرسة بالسيارة يوميا و طوال الوقت في الشارع و يمارس أسوأ الأساليب في التعامل، و هنا ترى المستوى الحضاري العام للمجتمع، و لكن السائق في ذاته قد يكون ذا معارف واسعة جداً آو مكانة إجتماعية كبيرة ، ولكن الحضارة غائبة، بينما تجد عكس ذلك في بلدان متحضرة ، لا تخاف من خروجك بالسيارة في الشارع، لا فرق بين آميهم و مثقفهم. و الحضارة هي صورة المجتمع و سمته العامة : يقول ” لا توجد إنسانية من دون شخصية جماعية، ولا حرية من دون شخصية جماعية، و كل إنسانية و حرية ، هي قبل كل شئ حرية و إنسانية الفرد الحر و الشخصية الحرة”

بعد هذه السطور ، في توضيح الفرق بين الثقافة و الحضارة من وجهة نظر علي عزت بوجوفيتش، أتوقع علينا آن نسأل السؤال الأعظم، و أتوقع الأصعب و الذي لا يحتمل وجيه كثيرة ! وهو كيف نصنع حضارة راقية بعيدة عن الأخلاق المشينة ؟ هنا آعتقد أنه يجب علينا عمل الكثير حتى نصل لهذه الحضارة ! فكما يبدو لي أن مثقفينا كثر ! و لكن ما زالت حضارتنا سيئة ؟ مالسبب ؟ مالعلاج ؟ هنا آقولها و بالعاميه المصريه ” آنا مش أد ده الآسئله ” !

  • Share

Response to ما الفرق بين الحضارة و الثقافة ؟

  1. اولا ولكم هوم يعني مرحبا بك بيينا في بيتك العامر ثانيا انا اقدر اطلع لغرفتك واقول لك رايئ ولكن بما ان الموضوع يهم المجتمع فسادلي برايئ والموضوع خطير وارجو من الجميع ابدأ ارأهم …السبب في الانحدارفي مجتمعنا هو غياب الوازع الديني فلو طبقنا حديث المصطفى { لايؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه} لما وجدت شوارع الرياض كغابات الامزون …لا تدري من اين ستحل عليك المصيبه والعياذ بالله …صاير الواحد يطلع من بيته كأنه رايح يقاتل الد اعدائه ؟؟؟؟النفس شينه والالفاظ بذيئه ؟؟؟ولا فيه احترام لكبير او رحمة لانثى اوصغير ؟؟؟؟؟هنا يبدأ دور القانون في تطبيقه على الكبير قبل الصغير …..ولك عبره في ربعنا اذا سافروا برا ؟؟؟؟؟فحضارتنا باختصار هى فى تطبيق ديننا وضوابطه على جمبع افراد المجتمع بلا استثناء ….باختصار اللى مارباه الدين يربيه القانون …وهنا ستجد الانضباط ….وترا الاعلام له دور كبير في نشر الوعي بين الناس وهو مقصر جدا في هذه الناحيه …ولك في ساهر عبره ….شف الناس كيف استوعبوه وطبقوا قوانينه ……واخيرا ان اصبت فمن الله وان اخطأت فمن نفسي والشيطان

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>